انت الزائر رقم Hit Counter by Digits
الرئيسية من نحن مقالات وفــيــات مقالات مقالات لإعلانكم في هذه الجريدة مقالات ارسل خبرا اتصل بنا English German
شريط الاخبار :
20 قتيلا بغارات جوية على حفل زفاف في اليمن    ضبط 3 مروجين للمخدرات بعمان    القبض على مفتعل حوادث مروية في عمان    السعودية: اسقاط طائرة لاسلكية بجانب القصور الملكية بالرياض    الربابعة نقيبا للممرضين الاردنيين    وفاة النائب العمامرة و6 من أفراد أسرته بحادث سير    وفاة النائب العمامرة و6 من أفراد أسرته بحادث سير    القضاء يقرر إيقاف تطبيق كريم عن الخدمة    استخراج ولاعة ابتلعها صيني قبل 20 عاما    العثور على جثة سبعيني متوفى داخل منزله في محافظة الزرقاء    

Share |
حالة الطقس

الخطابات

 

 

 

تفاصيل الحالة الجوية - اضغط هنا


القبض على مفتعل حوادث مروية في عمان

إلقاء القبض على متورطين بقضايا مخدرات

تمديد استقبال الطلبات لصيفية التوجيهي حتى الخميس

 شهداء برصاص الاحتلال في غزة

السعودية تعترض صاروخاً بالستياً

القضاء يقرر إيقاف تطبيق كريم

النشامى تحصد 9 مقاعد

انطلاق انتخابات نقابة الممرضين

إعدام ثاني مواطنة في الكويت

سما عمان تنظم فعالية للاطفال

المناسبات المحلية


 

 

موقع عمان الأردنية على اليوتوب

 

موقع عمان الأردنية على الفيسبوك.. اضغط هنا

إذاعة الأمن العام

 

ريال مدريد يتأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا

 

وزير الدولة الأردنية لشؤون الإعلام د.محمد المومني

 





 


 

 

تحذير من الأمن العام للمواطنين

حذرت مديرية الأمن العام المواطنين

الاردنيين وكذلك المغتربين المقيمين

إلى عدم ترك مبالغ مالية داخل سيارتهم

لتجنب تعرضهم لعمليات سرقة

 

.


 

زليخة أبو ريشة

الهويّة جامعة

أستاذٌ جامعيٌّ أردنيّ سألَ طلبته: هل أنت أردنيٌّ أم عربيٌّ أم مسلم؟ وكان أكثر من 97 % قد أجابوا إنهم مسلمون/ات، مما أذهل الأستاذ وعبّر عنه على "فيسبوك". فلماذا عجبَ الأستاذ من هذه النتيجة؟
في هذا المثال، عبَّرت الإجابات عن غَلبة الدين على هويتين؛ هما الهويّة الوطنيّة والهويّة القوميّة. وأحسبُ أنه لو سُئلَ الشعبُ الأردنيّ الآن عن الهوية التي تعبّر عنه لاختار معظمُه الدينَ الإسلاميّ من دون تردّدٍ، ظنّاً منه أن الدينَ هو الهويّة، ولا غيرها.
وفي البحثِ عن أسباب تراجع الهوية القوميّة، سيذكِّرنا التاريخ بالنكسة التي أصابتها عندما سقطت القوميّة سقوطاً ذريعاً في امتحان حرب الـ67، وكيفَ انهار حلمُها لينبت مكانه الحلم بدولة الخلافة تدريجياً وتحت ذريعة "أنّنا خسرنا معركتنا مع إسرائيل!".
في ظلِّ يأسٍ مطبق، كان من السهل أن يجد الإخوانُ والسلفيّة لأطروحتهم في الخطابِ الديني والخطابِ السياسيّ صدىً، صاحبَ بروزَها عاملان مهمان وهما: نجاح "الانقلاب الديني الإيراني" مما سمِّيَ "ثورةً"، واكتشاف النفط في الجزيرة العربيّة، والدور الذي قبلته دولُها في "مقاومة المدّ الشيوعيّ" في أفغانستان، ثمَّ في نشر الوهابيّة كإحدى استراتيجيات الحرب الباردة.
وهكذا انتشر إسلامٌ مؤدلَجٌ، أحسنَ ناشروهُ التسلّلَ إلى البنية الفكرية التحتيّة للإنسان العربيّ، حلّت تدريجياً محلَّ الانتماءات السابقة، كما محلّ العقل المنتج الواعي المحلّلِ غيرِ المؤدلَجِ الذي بنته الثقافةُ العامةُ والأنظمة التربوية الوطنيّة في عهود الاستقلال. فقد كان من كوارثِ الانتقال من الهوية القوميّة الجامعة إلى الهويّة الدينية، أن الأولى لم تكن تصطدمُ جذريّاً مع العقل الحر والتفكير الناقد، ولذا ازدهر هذا العقل وحرّك الثقافة ووسمها بوسمه، بينما الثانية (الهوية الدينيّة) لم يكن من الممكن أن تتجذّرَ من دون أن تصطدم بالعقل، ليس لأنها دينيّة، بل لأنَّ تأسيسَها قائمٌ على الإيهامِ بأنها هويةٌ جامعةٌ تزدري في الوقتِ نفسِه الهوياتِ غيرِ القوميّة الأخرى بما فيها الإنسانيّة. وهو ما لم يحصل في القوميّة. وجولةٌ سريعةٌ في مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر بلا أدنى شكٍّ، حجمَ احتقار أيِّ انتماءٍ آخر، بذريعةِ الدين.
المأزق الذي وجدت الهويةُ القوميّة العربيّة نفسَها فيه، من حيثُ أنها تغاضت عن حقوق الهويات القوميّة الأخرى (الأمازيغ والأكراد مثلاً)، هو المأزق نفسه الذي سنجد الهويّةَ الدينيّةَ عليه؛ حيث ستنتشر دعاياتٌ عقائديّةٌ بـ"عالمية" الإسلام من حيثُ هو ملاذٌ لـ"دولة الخلافة" تتضاد مع "المحليّة القطريّة الوطنيّة"، وتؤمنُ بغلَبةِ "الأغلبيّة" العددية في الوطن الواحد، بحيثُ تأخذ هذه الهويّة صفةَ التغوّلِ على سائر الهويات الدينيّة والقوميّة والإنسانيّة.
ولكي نعدلَ هذا الميزان "المايل" في وضع البلد، علينا أن نتحرى الأسباب، ونعجِّلَ في علاجها!!
دعونا لا نفقد الأمل!الغد

Facebook Twitter طباعة Zoom IN Zoom OUT حفظ Comment

أضف تعليقا

الاسم:

عنوان التعليق:

نص التعليق:

إعلانات مبوبة

الموقع الرسمي لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين

موقع جلالة الملكة رانيا العبدالله الرسمي


موقع عمان الأردنية على تويتر


عبد الباري عطوان

ترامب يُلغِي زِيارته لأمريكا الجَنوبيّة ويُرْسِل مُدَمِّراتِه البَحريّة إلى السَّواحِل السُّوريّة

محمد أبو رمان

ما هي آفاق الإسلام السياسي؟

 

إيمن الصفدي

تبرير الإرهاب جريمة

 


جمانة غنيمات

حرية التعبير: لمن يهمه الأمر


زليخة أبو ريشة

الهويّة جامعة

 

بانوراما الأسابيع الأخيرة فــي الغـوطــة ودومـــا 

عريب الرنتاوي

 

اخواني واخواتي  متابعين موقع عمان الأردنية : طابت اوقاتكم اينما كنتم  بكل خير ، وربنا يديم عليكم السعادة والهناء والافراح وراحة البال .واتمنى من الله  أن يحمي بلدنا من كل شر او سوء من أي جهة لا تتقى الله في بلدنا الاردن . فانني ارى واشدد ان تكون العقول مفتوحة وان تكون الرؤية صادقة من الجميع وان نتقى الله في بلدنا وشعبنا وان نراعي المصلحة الوطنية العليا وان لانترك العنان لبعض المغرضين والطامعين ... مع تحيات الإعلامي علي جادالله

الإعلامي علي جادالله


 
 
 

>

الآراء والتعليقات والمقالات المرتبطة بالاعضاء والزوار تعبر عن رأي أصحابها فقط ولا يتحمل الموقع اي مسؤولية باعتباره موقعا تفاعليا ويتيج للجميع فرصة المشاركة والتعبير , جميع الحقوق محفوظة لموقع جريدة عمان الإلكترونية والمصادر المنقول عنها واصحابها © 2011 - Powered By Morekeys